الأحد مايو 26, 2024

(711) مَا حُكْمُ الِاسْتِهْزَاءِ بِالْمُسْلِمِ.

        يَحْرُمُ الِاسْتِهْزَاءُ بِالْمُسْلِمِ أَىْ تَحْقِيرُهُ وَكُلُّ كَلامٍ مُؤْذٍ لَهُ بِغَيْرِ حَقٍّ. أَمَّا إِذَا كَانَ الْكَلامُ الَّذِى فِيهِ إِيذَاءٌ لِلْمُسْلِمِ بِحَقٍّ شَرْعِىٍّ فَلا يَحْرُمُ.