الإثنين يونيو 24, 2024

(663) تَكَلَّمْ عَنْ بُغْضِ الصَّحَابَةِ.

        بُغْضُ الصَّحَابَةِ أَىْ كَرَاهِيَتُهُمْ جُمْلَةً كُفْرٌ أَمَّا بُغْضُ وَاحِدٍ مِنْهُمْ فَلَيْسَ كُفْرًا وَالصَّحَابِىُّ هُوَ مَنْ لَقِىَ النَّبِىَّ ﷺ عَلَى وَجْهِ الْعَادَةِ مُؤْمِنًا بِهِ وَمَاتَ عَلَى الإِيمَانِ.