الخميس فبراير 29, 2024

مجلس كتاب “سمعت الشيخ يقول” – 119

 

تارك الصلاة لا يُؤتَمن – الصلاة نور وبركة

 

قال فضيلة الشيخ الدكتور جميل حليم الحسيني غفر الله له ولوالديه ومشايخه

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدِنا محمدٍ طه النبي الكريم العظيم العالي القدر الكبير وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين ومَن اتّبعَهم بإحسانٍ إلى يوم الدين

وأشهد أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له ولا ضدّ ولا ندّ ولا زوجةَ ولا ولدَ له ولا شبيه ولا مثيل له ولا جسمَ ولا حجمَ ولا جسد ولا جثةَ له ولا صورةَ ولا أعضاءَ ولا كميةَ ولا كيفيةَ له ولا أين ولا جهةَ ولا حيّز ولا مكانَ له

كان الله ولا مكان وهو الآن على ما عليه كان فلا تضربوا لله الأمثال ولله المثلُ الأعلى تنزه ربي عن الجلوس والقعود وعن الحركة والسكون وعن الاتصال والانفصال لا يحُلُّ فيه شىء ولا ينحلُّ منه شىء ولا يحُلُّ هو في شىء لأنه ليس كمثله شىء

مهما تصورتَ ببالك فالله لا يشبه ذلك ومن وصف اللهَ بمعنًى من معاني البشر فقد كفر.

وأشهد أنّ حبيبَنا وعظيمَنا وقائدَنا وقرةَ أعيُنِنا محمدًا عبدُه ورسولُه وصفيّه وحبيبُه وخليلُه صلى الله عليه وسلم وشرّف وبارك وكرّم وعظّم وعلى جميعِ إخوانِه من النبيين والمرسلين وآلِ كلٍّ وصحبِ كلٍّ وسائر الأولياء والصالحين.

 

الحساب

*قال الإمام الهرري رضي الله عنه: روى الطبراني عن النبيّ صلى الله عليه وسلم أنه قال [أولُ ما يُحاسَبُ به يوم القيامة العبدُ الصلاة فإنْ صلَحت صلحَ له سائرُ عملِه وإن فسَدت فسدَ سائرُ عملِه] معناه الذي لا يُصلِح صلاتَه دخلَ الفسادُ إلى سائرِ أعمالِه، مَن كانت صلاتُه صحيحةً مقبولة سائرُ أعمالِه تكونُ صحيحةً مقبولةً على التمام وأما مَن كانت صلاتُه غيرَ صحيحةٍ يدخلُ الخللُ إلى سائرِ أعمالِه، وليس معناه لا يكونُ له ثوابٌ في أعمالِه، مَن تصدّقَ وكان تاركًا للصلاة لا تُكتَبُ له كاملة كالذي يُقيمُ الصلاة.

(هنا فوائد عديدة، قال أول ما يُحاسَب به العبد، هذا بالنسبة للحساب أم بالنسبة للقضاء بين العباد أول ما يُقضى به الدماء والصلاةُ أمرُها عظيم في الإسلام فهي أعظم أمور الإسلام بعد الإيمان بالله ورسولِه، لذلك قال العلماء إنّ مَن تركَ صلاةً واحدةً ضيّعها أهملَها فوّتَها عمدًا يعني تركَها لم يؤَدِّها لم يصلِّها في وقتِها إنما ضيَّعها هذا ذنبُه كبير صار فاسقًا خبيثًا حلّ عليه غضبُ الله وسخطُه، بل قال العلماء يُخشى عليه من سوء الخاتمة، فالحذر الحذر من التهاونِ في أمور الصلاة.

كم وكم من الناس اليوم والعياذ بالله تعالى يُهمِلون الصلاة ويُضَيِّعونَها وهذا سببُه عمى القلب. القلب إذا اسودّ بالذنوب بالمعاصي بالآثام إذا قسى القلب واسودّ وفسدَ قد يسترسل هذا الإنسان إلى ترك الصلاة ثم إلى كبائر أخرى ثم قد ينجرّ من شؤمِ هذه الكبائر وهذا الفسوق وهذا الفجور يستسهل فعل الكبائر والموبقات ثم ينجرّ من شىء إلى شىء ثم قد يصل إلى الكفر، فقد يموت على الكفر ويخسر الدنيا والآخرة.

وانتبهوا معي، هي الصلاة بحدّ ذاتِها مَن تركَها وهو يعتقد أنها واجبة وفرض ولا يستهزىء بها لا يستخف بها لا يسبُّها هذا ليس كافرًا خارجًا من الدين إنما هو فاسق أما الذي تكلمنا عنه الآن هو الذي يسترسل في ترك الصلاة وفي ترك الكبائر قد ينجرف إلى فعل الكبائر لأن قلبَه اسود وقسى، وقد يصل بسبب قسوة قلبِه إلى الكفر فإذا وقع في الكفر ومات عليه خسر الدنيا والآخرة.

أما مَن كان يعتقد أنها فرض وشأنُها عظيمٌ في الإسلام لكنْ تركَها كسلًا تقصيرًا ليس جحودًا وما أنكرَ فرضيّتَها ويعلم أنّ أمرَها عظيم لكنْ يقول أنا كسول مقصِّر فتركَها، هذا لا يكونُ خارجًا من الدين إنما مِن عِظَمِ ذنبِه يكون قد قارب الكفر كما ورد في بعض الأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم قال [العهد الذي بيننا وبينَهم الصلاة فمَن تركَها فقد كفر]

ما معنى فقد كفر؟ يعني صار قريبًا من الكفر صار يشبه الكفار، من حيثُ الظاهر صار يشبه الكفار، مثلًا لو جاء أحد الكفار وقعد، وهو مسلمٌ فاسقٌ من أهل الكبائر لا يصلي قعد عنده، هذا المسلم الفاسق في وقت الصلاة لا يقوم ويصلي دخل الظهر العصر المغرب العشاء وهو قاعد مع هذا الكافر لا يصلي، من هذه الناحية يشبهُه لكنْ هو مسلم فاسق من أهل الكبائر ليس خارجًا من الدين والإسلام.

متى يصيرُ خارجًا من الإسلام؟ إن شتم الصلاة إن سب الصلاة استهزأ أو استخفَّ بالصلاة أو أنكرَ فرضيَّتَها، بهذا صار خارجًا من الإسلام صار مرتدًّا، فإن مات على ذلك يُحشر مع الكافرين المُعلِنين ويُخلَّد في جهنم مع الكافرين والمشركين لأنه صار منهم بسبب تكذيبِه شريعة الله كذّب الإسلام كذّب القرآن كذّب النبي صلى الله عليه وسلم.

ثم من فساد القلوب وبسبب بُعد أكثر الناس عن الصلاة وعن أمور الدين والشريعة صار الكثير يتهاونونَ بأمر الصلاة، حتى في الجنائز في التعازي بعض الناس يتركون الصلاة مع أنّ القلبَ عادةً يلين بالموت، مثلًا واحد مات أبوه عادة ينكسر قلبُه يلين يخشع، شىءٌ عجيب عندهم ميّت في البيت ولا يقومون للصلاة مثلًا الزوجة مات زوجُها تقول الآن أنا منشغلة زوجي مات، بماذا أنتِ مشغولة؟ بالصراخ والندب والنياحة؟

إذا وقعتِ بالندب والنياحة صرتِ أيضًا فاسقة لأنّ الندب والنياحة من الكبائر، فإذا تركتِ الصلاة ازددتِ فسوقًا وخُبثًا ولعنةً، بماذا منشغلة؟ تنشغل بأن تقعد بين النساء وتلطم وتشق الجيوب؟ بماذا منشغلة؟ قومي توضإي وصلي، بدل أنْ يلينَ قلبك وتخشعي وتحافظي على الفرض زوجك مات بين يديكِ وأنتِ تاركة للفرض؟

شىءٌ عجيب، الأخ العم الخال الجد الأب أحيانًا الميت بين يديهم لا يعتبرون ولا يتوبون إلى الله من الذنوب بل يفسُقون أحيانًا يتركون الصلاة والميت ما زال بين أيديهم، مع أنّ المطلوب أنْ تلينَ قلوبهم ويخشعوا ويُقبِلوا إلى الطاعات والعبادات والصلوات.

المصيبة وقعت وقعت خففي عن نفسِك وقومي للصلاة، عندما تصلي تنزل البركة بدل أن تقعدي وتتركي الفرض عمدًا وتنزل عليك اللعنات قومي صلي تنزل عليك الرحمات، انظروا الفرق.

من شأن الأنبياء والأولياء كانوا إذا أحزَنهم أمر كانوا يقومون إلى الصلاة فإذا كبّروا ودخلوا في الصلاة يُخفَّف عنهم، رحمة ونور وخيرات وأنوار وبركات ورحمات وأسرار وضياء ينزل عليهم وهم في الصلاة.

النبي صلى الله عليه وسلم يقول [وأصلّي ولا أشبع] ويقول [وجُعلَت قرةُ عيني في الصلاة] ما معناه؟

يعني غاية أنْسي وسروري ولذتي وفرحي في صلاتي لربي.

هذا عمل العُقلاء والعُظَماء من الأنبياء والأولياء والأتقياء، فالعجيب الغريب اليوم أنّ بعض الناس اليوم يموت ولدهم فيتركوا الصلاة أول يوم وثاني وثالث يوم، ثم بعد ما يسمى الأسبوع والأربعين والسنوية مع أن هذا ليس من السنة، ولا مرور سنتين أو أكثر أنْ يُعملَ ذلك لقاءً اجتماعًا ويُعلَم بين الناس، هذا ليس من السنة ليس من شريعةِ الإسلام، يعملون كل هذا ويقولون بعد السنوية “صابرون” لا، أنتم ما صبرتم تركتم الصلاة بسبب المصيبة حتى أجر على هذه المصيبة ما لكم، صارت مصيبتكم مضاعَفة مصيبة فقد القريب وهذه هيّنة والمصيبة الخطيرة أنكم تركتم الصلاة بسبب هذا الميت وهذه المصيبة، هذه معصية كبيرة وقعتُم فيها صرتُم فاسقين.

ويقول العلماء مَن نزلَت عليه مصيبة كأن فقد عزيزًا عليه قريبًا له فصبر ولم يعصِ ربَّه بسبب هذه المصيبة الله يعوِّضُه الجنة.

هؤلاء ما صبروا بسبب تركِهم للصلاة، أنتم لستم من الصابرين.

النبي عليه الصلاة والسلام يقول [إنما الصبرُ عند الصدمةِ الأولى]

الصبرُ هو حبسُ النفسِ وقهرُها على مكروهٍ تتحمّلُه أو لذيذٍ تُفارقُه، تخيّلوا إذا كان في التعازي والجنائز صاروا يتركون الصلاة، أحيانًا يأتونَ بالميت على الجامع ابنُ الميت يقف خارج المسجد ولا يصلي الجنازة على والدِه ولا يصلي الظهر ثم ينشغلون بالجنازة والعزاء ونحوه حتى يدخل العصر ثم المغرب ثم العشاء ولا يصلّون، مَن فعل هذا صار ملعونًا مصيبتُه أشد من موت أبيه، مات أبوك كلنا سنموت فتصير خبيث مجرم ظالم قريب من الكفر يُخشى عليك من سوء الخاتمة، إذًا أنت ما صبرتَ لستَ من الصابرين.

كم وكم من الناس لا يصلّون على آبائِهم اليوم، يقفون في الشارع، بدل أن يدخلوا إلى المسجد ويصلون الظهر جماعة أو العصر ويعتكفون ويسمعون موعظة ويصلون على ميّتِهم كم ينتفعون وكم يحصّلون من البركات والأسرار والخيرات؟

يتركوها كلها ويضيعون الصلوات المفروضة صاروا فاسقين ملاعين خبثاء، مصيبتُهم بترك الصلاة أعظم من مصيبتِهم بموت أبيهم.

قال عليه الصلاة والسلام  في الصحيح [مَن تركَ العصرَ كأنما وُتِرَ أهلَه ومالَه]

يعني كأنه فقد أهله وماله في لحظة واحدة، هذا أخطر من أن يموتَ أبوك وأخوك كلنا سنموت أمّا أنك تضيّع صلاة العصر فهذا أشد وأعظم مِن أنْ تفقد كل مَن تحب من الدنيا من الأهل والأصحاب والأصدقاء والتجارة والبنايات والبساتين والمزارع والبواخر والقطارات خسرتها كلها مع كل أقاربِك بساعة واحدة هذا أهون من أن تترك صلاة مفروضة واحدة، لأنّ في تلك المصائب إن صبرتَ لك أجر أما في تركِك للصلاة صرتَ ملعونًا فاسقًا خبيثًا مجرمًا ظالمًا خائنًا، تارك الصلاة خائن لا يُؤتَمَن على دجاجة لا تضعه مدير عندك لا تسلّمُه المحاسبة، هذا فاسق كيف تؤمنه على المال والملفات والحسابات؟ كيف تأمَنه على ذلك وهو لم يحافظ على الفرض العظيم فرض الصلاة؟

الصلاة عمود الدين أعظم أمور الإسلام بعد الإيمان بالله ورسولِه، فهذا الذي يترك الصلوات المفروضة لا يُؤتَمَن على دجاجة ولا على بيضة كيف تزوّجُه ابنتَك وتضعه محاسبًا وأمين صندوق؟؟؟؟ هذا خائن ضيّع الصلاة كيف يؤتَمن على الصندوق وعلى المال؟ لا تقبل أنْ تزوِّجَه أختك ضيّع فريضة الله فقد يكون لأختِك أضيع، قد يكون لابنتِك أضيع.

أنت إذا كنتَ تريد أنْ تسعى لتزويجِه وأنت تعرف أنه تارك الصلاة كيف تتجرأ على ذلك، تذهب لعند مسلمة لتزوّجها من واحد خبيث فاسق ملعون لعنات وظلمات تنزل على رأسه وعلى وجهِه كيف تزوّجها من هذا؟؟

كيف تؤمّنُه على مسلمة؟ قد يسوقُها إلى الفجور قد يدفعُها لترك الصلاة وتصير ملعونة مثلَه، قد تنزع الحجاب بسببه وتقبّل فلان وفلان من الشباب قد يتركها تختلي برفيقِه لوحدِها وقد وقد وقد…. لأنّ الذي يضيّع الصلاة قد يقع في هذا ويوقِعُها في ذلك.

انتبهوا، لا تسعَوا لواحد ملعون خبيث فاسق ظالم مجرم تارك الصلاة قولوا له تب إلى الله أولًا واقضِ فإنْ صدقتَ في توبتِك نسعى في تزويجِك.

وأنتم يا إخواننا ويا أخواتنا إذا استشاركم أحد بسبب الخطبة وقال لكم ماذا تعرفون عن فلان طلب يد ابنتِنا يريد الزواج منها ماذا تعرفون عنه، الأمين المُستشار الذي تُطلَب منه النصيحة –وهي حيازة الخيرِ  للمنصوح- الناس سألوك نصيحة يأني أنت مؤتمَن مُستشار، لو كان مدير بنك وتارك للصلاة لا تزوّجه، خبثٌ على ملعنة فسقٌ على فجور.

اليوم بعض الناس بعمى القلب الذي عندهم يقيسون الأمور على الدنيا، ماذا يعني مدير بنك؟ يعني يعمل بالربا ويعطي الربا موظف بالربا يُطعِم بالربا، يعني ملعون على لسان محمد صلى الله عليه وسلم.

لو كان مدير بنك وكان من الأغنياء وعنده شقة جديدة وسيارة فخمة وفيلا بالجبل وعنده وعنده وهو مدير بنك، هذه وحدَها لا يُزَوَّج عليها كيف إذا أُضيفَ إليها ترك الصلاة؟

لا تنظر أنت بالتفكير الأعوج والمنظار المخروق منظار أهل الدنيا، الهندام والطقم والسيارة والشنطة والمال الحرام والوظيفة الخبيثة، هذا الذي شغل قلبَك يا أعمى القلب؟ لا انظر إلى حكم الشرع هل تعلم الفرض العيني؟ يصلي يتقي الله؟ يأكل الحلال أم الحرام؟ هكذا بالمقياس الشرعي.

فإذا سألوك ما رأيك بفلان طلب يد ابنتِنا، أنت تعرف عنه أنه لا يصلي، تقول لهم أحذّرُكم اتّقوا الله حافظوا على ابنتِكم لأنه لا يصلي لا يستحق أنْ يُزَوَّجَ، إذا هم تقبّلوا منك ونصحوه وصار يصلي موضوعٌ آخر يزوِّجونَه، أما إذا كنتَ تعرف أنه تارك للصلاة آكل للربا شارب الخمر ظالم خبيث ملعون تارك الزكاة لا تقل لهم نِعم الرجل، ما هذا المقياس؟ هذا مقياس الأعور، عليك أنْ تحسب بحساب الشرع تقول ظالم خبيث ملعون تارك الصلاة وآكل الربا لا يُزَوَّج.

في الماضي المسلمين كانوا إذا واحد طلب ابنَتَهم وكان من الأثرياء الأغنياء يسألون عنه من أين حصل على هذا الثراء؟ يقولون لهم هذا موظفٌ في الجمارك، فلا يزوِّجونَه ابنتَهم لأنّ غالبًا مَن يعمل بهذه الوظيفة يأكل بالحرام ويجمع بالحرام ويأتيه المال بالحرام، قد يكون هناك استثناءات مثلًا إنسان يخاف الله شديد التقوى شديد الورع وعملُه لا يساعد على معصية ولا على ظلم ونحوه هذا إنْ وُجِدَ، لكنْ من حيث الغالب يأكل بالحرام مجرد موظف جمارك ما كانوا يزوّجونَه.

واحد من الصالحين العلماء جاءته هدية ثوب تركَها ولا لبسَها ثم ردّه قال أليس جاءنا من فلان وهو يعمل في أماكن فيها أعمالٌ وأموالٌ مشبوهة من طرق محرّمة أحيانًا ومن الجمارك يعملون معاملات محرّمة ومنكَرة، وأنتم تسمعون أخبار البلاد وماذا يحصل فلا تنخدعوا بالمظاهر ولا بالهندام ولا بالوظيفة التي هي معصية وفسق وفجور إنما أجيبوا بالحكم الشرعي، ماذا تعرف عنه تقول ظالم فاسق لا يصلي يشتغل في الربا يُطعم الربا ملعون على لسان محمد، نصّ قرآني {وأحلّ اللهُ البيعَ وحرّم الربا}-سورة البقرة/275-

الله قال {يآ أيها الذين ءامنوا اتقوا الله وذروا ما بقيَ من الربا إن كنتم مؤمنين فإن لم تفعلوا فأذنوا بحربٍ من الله ورسولِه}-سورة البقرة/278- آكل الربا حربٌ من الله والرسول عليه كيف تزوّجُه ابنتَك، تارك الصلاة ومعه ملايين الدولارات فاسق ملعون، لا تزوّجه ابنتَك ولا أختك، اذهب وابحث لها عمن يتقي اللهَ فيها إذا كان يضيّع الصلاة قد يضيّع أختك ويضيّعك أنت معها أيضًا.

لذلك احذروا وانتبهوا مَن عرَفتموه تاركًا للصلاة انصحوه خوّفوه قولوا له كيف ترضى لنفسِك وأنت قاعد اللعَنات تنزل عليك، كيف ينظر إلى وجه نفسِه في المرآة ظالم فاسق خبيث ملعون يُخشى عليه من سوء الخاتمة.

العبرة بما عند الله {إنّ أكرمَكم عند اللهِ أتقاكم}-سورة الحجرات/13-

الله يقول {يآ أيها الذين ءامنوا اتقوا اللهَ وذروا ما بقي من الربا إنْ كنتم مؤمنين فإنْ لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسولِه}-سورة البقرة/278-

أنت تمدحهُ للدنيا إذًا أنت خائن ولستَ أهلًا للنصيحة لا تستحق أنْ تُستَنصَح، الذي تُطلَب منه النصيحة يكونُ أمينًا على النصيحة وعلى الناس الذين ينصحُهم أما أنت زيّنتَ الباطل حسّنتَ لهم الفاسق الفاجر ليُزَوِّجوه من ابنتِهم، المطلوب أنْ ترد وتنصح لا أنْ تزيِّنَ الفاسق الملعون.

بعض العلماء كفّره، هذا قول ضعيف ليس مُعتمَدًا، القول المعتمَد الذي شرحناه في الأول إن كان تركَها كسلًا ليس كافرًا مسلم فاسق ظالم خبيث إن سبَّها أو استهزأ بها أو أنكر فرضيّتها هذا الكافر، بعض العلماء مِن عِظَمِ ذنبِ تارك الصلاة قالوا عنه كافر، هذا القول في مقابل قول الجمهور هو قولٌ ضعيف مرجوح.

الأمر خطير وعظيم، انتبهوا!!!!!

اليوم بعض الناس في الجنائز في التعازي يتركون الصلاة، بعض الناس في الأعراس يتركون الصلاة تراهم يبدأون من الصباح بالتحضيرات للعرس ويتركون الصلاة، قومي صلي المغرب قبل دخول العشاء أنتِ لستِ مسافرة تقول هلأ ما في محل صلي، تقول بفستاني لا أستطيع أنْ أسجد والماكياج ونحوه، مغرورة خبيثة زيّنت جسدَها الخارجي ووسّخت قلبَها فصار مثالها كالذي يلمّع حذاءه ويضع الوسخ في قلبِه.

قد بعضكم يستغرب من هذا المثال، الفسق والفجور الذي وقعت فيه بسبب تركها للصلاة أعظم من وسخ الأحذية الذي يغسل بقليل من الماء، أما وسخ القلب ماذا تعلم به؟

 قسم ثاني من النساء تقعد ثلاث ساعات قبل العرس على الكرسي وبعد العرس بنحو ثلاث ساعات وضيعت ثلاث صلوات الظهر والعصر والمغرب ودخل العشاء وبعد ما صلّت، على زعمِها تستحي، لكن وقت الرقص تروْنَها مثل تلك التي تنط على الحبال بالسيرك وترقص على الطاولات، ولا تخجل ولا تستحي أما تقوم فتصلي على زعمِها فتستحي.

تخيلي نفسك بالكفن ماذا تفعلين؟ تخيلي نفسك تحت التراب ماذا تفعلين؟ تخيلي نفسك على المُغتسَل ماذا تفعلين؟

أما سمعتم بتلك القصة التي حكاها بعض المشايخ عن امرأةٍ كانت تصلي لكن كانت تضيّع تفوّت تقصّر أحيانًا تروح عليها بعض الصلوات، وهم يدفنونها أخوها وقع منه أوراقه الشخصية في القبر، قالوا له وقعوا في القبر، ذهب وأخذ معه بعض الأشخاص وأخذ إذن من الجبانة ليفتحوا القبر ويأخذوا الأوراق فتحوا القبر رأى منظرًا مزّقَ له قلبَه أبكاه حزنًا وفزعًا وقلقًا وخوفًا أكبر وأشد من موتِ أخته، رآها في الوجه واليدين والقدمين مُحترِقة مُتفحِّمة، أخذه البكاء والفزع والخوف وعاد إلى بيته منهارًا، قال لأمه أختي كانت تصلي وكانت متحجبة ماذا كانت تفعل؟ بقي يتكلم مع أمه حتى قالت له: كانت في بعض المرات تترك الصلاة.

 تخيلي نفسك بالكفن يا ضعيفة يا عاجزة تخيلي نفسك تحت التراب، تخيلي نفسك تموتين، من كورونا ارتعبتم كيف بعذاب القبر كيف بمواقف القيامة وكيف بعذاب جهنم؟

كنا نقول لها لا تصافحي هذا ليس زوجك ليس محرمًا لك لا يجوز لكِ، الآن من كورونا صاروا لا يصافحون ومع الكفوف، لا تتكلمي بالكلام المحرّم لا ترد الآن وضعت هذه الكمامة.

اتقوا الله واجتنبوا المحرمات لا يردون، انظروا كورونا ماذا فعل بهم الآن صار بعضهم قاطعين للأرحام خوفًا من كورونا، والخوف من الله؟ والخوف من القبر؟ والخوف من جهنم؟

انظروا إلى أين وصلوا بالفسق والفجور، منهم مَن ترك الصلاة وضيّع الجمعة وهي واجبة عليه وهو مقيم ومستوطن في البلد وهو من أهل الجمعة، ضيّعوا الجمعة ضيّعوا الجماعات ضيّعوا تغسيل موتاهم، صاروا لا يستقبلون ميّتهم ولا يأخذونَه كأنهم يقولون للبلدية كبّوه من غير أنْ نعرف أين، قال يلفونَهم بسبع أكياس نايلون، هذا مسلم له حرمة [إنّ حرمةَ المؤمنِ عند اللهِ أعظم من الكعبة]

لو كان قطة كنتم عملتم لها جنازة، لو كان كلب عند بعض الناس لعملوا له عزاء، هذا مسلم تركتم الصلاة عليه ولا تغسّلوه ولا تأخذوه، يضعونَه في المحرقة أو يرموه في الزبالة وهذا مسلم، انظروا الفسق والفجور إلى أين وصل بهم.

قالوا ميت يلفونَه بسبع أكياس نايلون، كيف تنتقل لكم الكورونا منه لكم وهو ميت ومُغلِقٌ فمه؟

 من أين أتيتم بهذه الفتوى؟ سبع أكياس؟

هل تقولون لي الصحابة ماذا كانوا يفعلون بالصحابة الذين ماتوا بالطاعون؟

كورونا كلا شىء بالنسبة للطاعون، الصحابة الذين ماتوا بالطاعون كيف الصحابة غسلوهم وكفّنوهم وصلّوا عليهم ودفنوهم؟ وكيف حملوهم؟

قولوا لي هل الصحابة ضيّعوا الشريعة وأحكام الدين بسبب الطاعون؟ لا والله، ماذا تكون كورونا بالنسبة للطاعون؟ كلا شىء.

 

فإذًا بعض النساء تحافظ على الأحكام الشرعية في ليلة عرسها وتصلي وتعمل ما يجب عليها ولا ترد على أمها ولا على سواها إنما تطيع اللهَ تعالى، لكن البعض ويمكن أكثر من النصف كما يبلغنا أنّ عددًا كبيرًا من النساء تترك الصلاة في ليلة عرسها،  لاجل الفستان والماكياج ولأجل الأظافر المستعارة، ولأجل الفستان على زعمِها لا تستطيع أن تسجد صارت فاسقة، تبدأ أول ليلة بالحياة الزوجية بالفسق والفجور كيف تكون حياتها هذه؟ الله أعلم ماذا ينزل عليها في بيت زوجِها؟

لا تنغروا  بالفستان الأبيض والرموش الاصطناعية، لعل زوجها يتفاجأ لما يراها بلا ماكياج، شىء عجيب وغريب بسبب تقليد الفاسقات والفاجرات

هذه تترك الصلاة من ضعف نفسها وخبثِها.

داخلة على بيت الزوج بالزفة والطبل ملعونة خبيثة فعلى ماذا يحتفلون بها؟

فلتبكيِ على نفسِها وأنتم ابكوا عليها، انصحوها كي تتوب، ما هذه الزوجة؟ في أول ليلة عنده فاسقة ملعونة.

اذهب تزوّج واحدة سوداء تلبس كيس خيش تتقي الله تعالى أحسن لك ولا تدخل لعنات على بيتك بسبب تلك.

 لذلك انتبهوا الصلاة الصلاة، الصلاة عمود الدين الصلاة شعار النبيين والمرسلين، الصلاة لذة المتقين، الصلاة نور وبركة، نصر وفوزٌ، الصلاة سببٌ للرحمة، سبب للنجاة، الصلاة سبب لتوسعة الرزق، الصلاة فيها من الخيرات ما لا يحصيه إلا الله.

والرسول صلى الله عليه وسلم وهو يموت كان يصلي ولا يترك الصلاة كان من شدةِ آلام سكرات الموت يغمى عليه فإذا أفاق وهو على فراش الموت يقول أحانت الصلاة؟ يقولون نعم، يقول إليّ بالوَضوء، يتوضأ ويصلي فإذا سلّم أُغميَ عليه ولا يترك الصلاة، هذا رسولُ الله.

اليوم أسمع في المطعم بعض الناس تترك الصلاة، يوم الأحد يخرجون فيتركون الصلاة، مشوار البحر يتركون الصلاة مشوار الجبل والغداء في الجبل يتركون الصلاة، مشوار طرابلس بيروت بعض الناس يتركون الصلاة، سفر الحج بعضهم يتركون الصلاة، السفر إلى مصر أو إلى تركيا يتركون الصلاة، لا تسافري لا تقعي بالفسق والفجور ولا تصيري خبيثة وملعونة، اتقوا اللهَ في أنفسِكم وحافظوا على الصلاة لو كانت الدنيا تتحطم على رؤوسِكم لا تتركوا الصلاة، مهما عظُمَ البلاء لا تتركوا الصلاة بل الصلاة من أسباب رفع البلاء، من أسباب الانفراج والخير والرحمات.

شىءٌ مخيف أكثر حال الناس غير مُرضي ويستغربون ويتعجبونَ بسبب الغلاء والبلاء، المنكر طم وعم والكفريات انتشرت والفجور والفسوق وترك الصلاة مَنع الزكاة قطيعة الرحم أكل الربا القتل بغير حق الزنا المنتشر وترك إنكار المنكرات المنتشر بين كثير من الدعاة والمشايخ صاروا تاركين للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ويسألون ما سبب البلاء والغلاء وسبب كورونا.

أنا قبل كورونا إن كنتم تذكرون قلت انتظروا بعد أكثر وهذا الكلام ليس من عندي هذا من معاني الأحاديث هذا من كلام الرسول، قال عليه الصلاة والسلام [إنّ الناس إذا رأوا المنكرَ فلم يُغيّروه أوشكَ أنْ يَعُمَّهم اللهُ بعقاب]

وفي الحديث الذي رواه مسلم من حديث السيدة زينب زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت “يا رسولَ الله  أنهلِكُ وفينا الصالحون؟ قال: نعم إذا عمّ الخَبَث”

وهناك أحاديث أخرى كما في الحديث الثالث [ما منْ يومٍ –أو من زمانٍ- يأتي إلا والذي بعدَه شرٌّ منه حتى تلقَوا ربَّكم]

يقولون ما سبب الغلاء؟ كل هذا الفسق والفجور والظلم والفسق من أكثر الحكام والزعماء الذين يأكلون أموال الناس ظلمًا وصاروا يأكلون العقارات والبيوت والأراضي وأموال الأيتام وأموال الوقف وعقارات المساجد، كل هذا البلاء والمصائب والفجور ويقولون ما سبب هذا الغلاء والبلاء، انتظروا بعد نسأل اللهَ السلامة.

الرسولُ صلى الله عليه وسلم يقول [يكونُ في أمتي خسفٌ ومسخٌ وقذفٌ]

نسأل اللهَ السلامة وأن يتوبَ علينا وأنْ يرفع عن الأمة الوباء والغلاء والمصائب وأن يفرّج الكرب بحرمة هذه الليلة الشريفة بحرمة وكرامة وجه محمد صلى الله عليه وسلم بحق القرآن العظيم ببركة وأسرار أسماء الله الحسنى، ربي يرفع البلاء عن الأمة عن المسلمين ربي يشفي المرضى المسلمين ربي يرحم الموتى المسلمين، الله يلطف بالمسلمين في الصين في ليبيا في اليمن في بورما في العراق في سوريا في فلسطين في لبنان في كل أرض وبلد بحرمة كل الأنبياء بحق كل الملائكة بحق كل الأولياء والصلحاء والنبيين والمرسلين بحرمة القرآن

والحمد لله رب العالمين