الثلاثاء يوليو 16, 2024

قول المفسّر القاضي البيضاويّ رحمه الله (ت 685هـ)

قال ابن حجر([1]): «وقال الشيخ البيضاويّ: لمّا ثبت بالقواطع أنه سبحانه منـزّه عن الجسمية والتحيُّز، امتنع عليه النزول على معنى الانتقال من موضع إلى موضع أخفض منه» اهـ.

وقال العينيّ([2]): «وقال القاضي البيضاويّ: لمّا ثبت بالقواطع العقلية أنه منزّه عن الجسمية والتحيُّز، امتنع عليه النزول على معنى الانتقال من موضع أعلى إلى ما هو أخفض منه، فالمراد دنوّ رحمته» اهـ.

ثم قال: «لا فرق بين المجيء والإتيان والنزول إذا أُضيف إلى جسم يجوز عليه الحركة والسكون والنُّقْلََة التي هي تفريغ مكان وشغل غيره، فإذا أُضيف ذلك إلى من لا يليق به الانتقال والحركة كان تأويل ذلك على حسب ما يليق بنعته وصفته تعالى» اهـ.

[1] ) فتح الباري، ابن حجر، 3/31.

 

[2] ) عمدة القاري في شرح البخاريّ، العينيّ، 7/200.

    محمود بن أحمد بن موسى بن أحمد، أبو محمد، بدر الدين العينيّ الحنفيّ، ت 855هـ، مؤرخ من كبار المحدثين. أصله من حلب ومولده في عينتاب وإليها نسبته، أقام مدة في حلب ومصر ودمشق والقدس، من كتبه: «عمدة القاري في شرح البخاري» «مغاني الأخيار في رجال معاني الآثار» في مصطلح الحديث ورجاله، و«عقد الجمان في تاريخ أهل الزمان». الأعلام، الزركلي، 7/163.