الثلاثاء يوليو 16, 2024

قول الحافظ شمس الدين السخاويّ([1]) رحمه الله
(ت 902هـ)

قال الحافظ السخاويّ في شرحة على ألفية العراقي في مصطلح الحديث ممزوجا بالمتن([2]): «(واجتنب) في إملائك (المشكِلَ) من الحديث الذي لا تحتمله عقول العوامّ كأحاديث الصفات التي ظاهرها يقتضي التشبيه والتجسيم وإثبات الجوارح والأعضاء للأزليّ القديم، وإن كانت الأحاديث في نفسها صحاحًا ولها في التأويل طرق ووجوه إلّا أنَّ من حقها ألّا تروى إلا لأهلها (خوف الفَتْن) -بفتح الفاء وسكون التاء مصدر فتن أي الافتتان والضلالة-، فإنه لجهل معانيها يحملها على ظاهرها، أو يستنكرها فيردّها ويكذّب رواتها ونَقَلَتها» اهـ.

[1] ) محمد بن عبد الرحمن بن محمد، شمس الدين السخاويّ، ت 902هـ، مؤرّخ وعالم بالحديث والتفسير والأدب. أصله من سخا من قرى مصر، ومولده في القاهرة، ووفاته بالمدينة، ساح في البلدان سياحة طويلة، وصنف زهاء مائتي كتاب أشهرها: «الضوء اللامع في أعيان القرن التاسع» اثنا عشر جزءًا، ترجم نفسه فيه بثلاثين صفحة. وله: «شرح ألفية العراقيّ» في مصطلح الحديث، و«المقاصد الحسنة» في الحديث، و«القول البديع في أحكام الصلاة على الحبيب الشفيع»، و«الإعلان بالتوبيخ لمن ذم التأريخ»، و«الجواهر المكللة في الأخبار المسلسلة». الأعلام، الزركلي، 6/194، 195.

 

[2] ) فتح المغيث شرح ألفية الحديث، السخاويّ، 2/347.