الثلاثاء يوليو 16, 2024

قول الإمام جعفر الصادق([1]) رضي الله عنه (ت 148هـ)

قال الإمام جعفر الصادق بن محمد الباقر بن عليّ بن الحسين بن علي رضي الله عنهم([2]): «من زعم أنَّ الله في شىء أو من شىء أو على شىء فقد أشرك، إذ لو كان على شىء لكان محمولًا، ولو كان في شىء لكان محصورًا، ولو كان من شىء لكان محدَثًا ـ أي مخلوقًا ـ» اهـ. فالله تعالى غنيٌّ عن العالمين أي مستغنٍ عن كلّ ما سواه أزلًا وأبدًا، فلا يحتاج إلى شىء يقوم به أو مكان يحلّ فيه أو إلى جهة.

ويكفي في تنزيه الله عن المكان والحيّز والجهة قوله تعالى: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَىْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ {11} (الشورى)، فلو كان له مكان لكان له أمثال وأبعاد طول وعرض وعمق، ومن كان كذلك كان مُحْدَثًا محتاجًا لمن حدَّه بهذا الطول وبهذا العرض وبهذا العمق، والمحتاج لا يكون إلهًا، والله يتنزه عن ذلك سبحانه.

[1] ) جعفر الصادق أبو عبد الله جعفر بن محمد الباقر بن عليّ زين العابدين بن الحسين السبط، الهاشميّ القرشيّ، ت 148هـ، كان من أجلاء التابعين وله منزلة رفيعة في العلم. أخذ عنه جماعة، منهم الإمامان أبو حنيفة ومالك رضي الله عنهما. كان جريئًا صدَّاعًا بالحق، مولده ووفاته بالمدينة. الأعلام، الزركلي، 2/126.

 

[2] ) الرسالة القشيرية، القشيريّ، ص 6.