الثلاثاء يوليو 16, 2024

قول الإمام أبي القاسم عبد الكريم القشيريّ([1])
 (ت 465هـ)

قال الإمام القشيريّ([2]): «وهذه فصول تشتمل على بيان عقائدهم
-أي الصوفية الصادقين- في مسائل التوحيد ذكرناها على وجه الترتيب، قال شيوخ هذه الطريقة -على ما يدلّ عليه متفرّقاتُ كلامِهِم ومجموعاتها ومصنّفاتهم في التوحيد-: إن الحقَّ سبحانه وتعالى موجود قديم لا يشبهه شىء من المخلوقات، ليس بجسم ولا جوهر ولا عرض، ولا صفاته أعراض، ولا يُتَصَوّر في الأوهام، ولا يتقدّر في العقول، ولا له جهة ولا مكان ولا يجري عليه وقت وزمان» اهـ.

[1] ) عبد الكريم بن هوازن بن عبد الملك بن طلحة النيسابوريّ القشيريّ، ت 465هـ، من بني قشير بن كعب، أبو القاسم، زين الإسلام شيخ خراسان في عصره زهدًا وعلمًا بالدين. كانت إقامته بنيسابور وتوفي فيها. من كتبه: «التيسير في التفسير» ويقال له التفسير الكبير، و«لطائف الإشارات»، و«الرسالة القشيرية». تاريخ بغداد، الخطيب، 11/83. طبقات الشافعية الكبرى، السبكي، 3/243، 248. الأعلام، الزركلي، 4/57.

 

[2] ) الرسالة القشيرية، القشيري، ص7.