الخميس يناير 26, 2023

أيوب عليه السلام لم يخرج منه الدود

امتلأ إبليس وأعوانه غيظًا مما صدر مِنْ سيدنا أيوب عليه السلام مِنْ صبْرٍ وتسْليمٍ لقضاء الله وقدره. وأُصِيبَ سيدُنا أيوب بأمراضٍ شديدة عديدة، لكنَّه لم يخْرُجْ منه الدُّود كما يذكر بعض الجهّال، وإنما اشتد عليه المرض والبلاء حتّى جفاه القريب والبعيد ولم يَبْقَ معه إلا القلَّة القليلة، لكنَّ زوجته بقيت تَخْدِمُهُ وتحسن إليه ذاكرةً فضلَه وإحسانَهُ لها أيام الرَّخاء.

فليحذرْ أشدَّ الحذر مـمَّا شاع وانتشر بين بعض الناس من أن سيّدنا أيوب عليه الصلاة والسلام خرج منه الدود وذلك بيانًا لشدة صبره بزعمهم، وهم يظنون أنهم بهذا الكلام يمدحون سيدنا أيوب، وهذا الكلام خُرافة لا أصل لها مخالفة لدين الله.