الخميس فبراير 29, 2024

قال فضيلة الشيخ الدكتور جميل حليم الحسيني غفر الله له ولوالديه ومشايخه

الحمد لله رب العالمين والصلاةُ والسلامُ على سيّدِنا محمدٍ وعلى آلهِ وصحبِه الطيبين الطاهرين

وأشهدُ أنْ لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له ولا ضدّ ولا ندّ ولا زوجةَ ولا ولدَ له ولا شبيهَ ولا مثيلَ له ولا جسمَ ولا جسدَ ولا حجم ولا جثةَ له ولا صورةَ ولا أعضاءَ ولا كيفيةَ ولا كميةَ له ولا أينَ ولا جهةَ ولا حيّزَ ولا مكانَ له

كان اللهُ ولا مكان وهو الآن على ما عليه كان فلا تضربوا لله الأمثال وللهِ المثلُ الأعلى تنزّه ربّي عن الجلوس والقعود وعن الحركةِ والسكون وعن الاتصالِ والانفصال لا يحُلُّ فيه شىء ولا ينْحلُّ منه شىء ولا يَحُلُّ هو في شىء لأنه ليس كمثله شىء، مهما تصوّرتَ ببالك فاللهُ لا يشبه ذلك، ومَن وصفَ اللهَ بمعنى من معاني البشر فقد كفر.

وأشهدُ أنّ حبيبَنا وعظيمَنا وقائدَنا وقرّةَ أعيُنِنا محمدًا عبدُه ورسولُه وصفيُّه وحبيبُه وخليلُه صلى الله عليه وسلم وشرّف وكرّم وبارك وعظّم وعلى جميعِ إخوانِه من النبيين والمرسلين وآلِ كلٍّ وصحبٍ كلٍّ وسائر الأولياءِ والصالحين.

 

يقول الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم {يآ أيها الذين آمنوا اتّقوا اللهَ وكونوا مع الصادقين}-سورة التوبة/119-

قال بعضُ العلماء “يكفي الكذب ذمًّا أنّ اللهَ مدحَ الصدق” وانظروا إلى هذا الأمر {وكونوا مع الصادقين} معناه تحذيرٌ من الكاذبين وتحذيرٌ من الكذب وتحذيرٌ من أنْ نكونَ في طرَفِ الكاذبين وتحذيرٌ من أنْ نكونَ مع الكاذبين.

ثم إنّ الكذب هو الكلام بخلاف الواقع عن عمد وهذا اليوم للأسف ينتشر بين كثيرٍ من الناس والكثير من الناس صاروا يُرَبّونَ أولادَهم على الكذب ويعيشونَ على الكذب، والكثير من الناس اليوم صاروا والعياذُ بالله تعالى كأنهم بزعمِهم لا تتيسّر أحوالُهم وأمورُهم إلا بالكذب، هذا تفكيرُ الحمقى وتفكير الأخرق المغفّل لأنه بذلك يُهلكُ نفسَه ويعصي ربَّه، فكيف يرَبّي أولادَه وعلى أيِّ شىءٍ يُرَبّيهم؟؟

الرسول صلى الله عليه وسلم يقول [وإنّ الكذبَ يهدي إلى الفجور وإنّ الفجورَ يهدي إلى النار وإنّ الرجلَ لَيكذبُ ويتحرّى الكذب حتى يُكتَبَ عندَ اللهِ كذّابًا]

نعوذ بالله من مسخِ القلوب ومن فسادِها ومن الترويجِ للكذب.

انظروا التهديد والوعيد والإنذار قال صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث [وإنّ الكذبَ يهدي إلى الفجور] ما معنى يهدي؟ يعني يوصِل إليه، يعني يكونُ سببًا في إيصالِ الإنسان إلى الفجور، ثم قال [وإنّ الفجورَ يهدي إلى النار] يوصِل يوقِع في النار، سبب يوصِلُك إلى النار.

هذا الأمر خطير، كم وكم من الناس اليوم يعيشون على هذا الأمر الخطير الذي هو الكذب.

والرسولُ صلى الله عليه وسلم قال أيضًا في هذا الحديث [وإنّ الرجلَ ليَكذِب] يعني يصير يتعمّد ويتحرّى ويتتَبَّع الكذب ويتفنّن في الكذب [ويتحرّى الكذب حتى يُكتَبَ عند اللهِ كذّابًا] نسأل اللهَ العافية والسلامة والنجاة.

تعرف أنت أيُّ حالٍ حال مَن صار والعياذ بالله وكُتبَ عند الله كذّابًا؟ هذا فلْيَبْكِ على نفسِه.

يا إخواني ويا أخواتي الكذب شؤمُه خطير، الكذب مرض مُدَمّر، الكذب بلاء مُفرِّقٌ للأحبة ممَزِّقٌ للأرحام مُدَمِّرٌ للمجتمعات، الكذب سببٌ في التباغض في التناحر، الكذب سببٌ في القطيعة سببٌ في هجرِ الأرحام، الكذب ربما كان سببًا أدى إلى القتل، الكذب يجعلُ الإنسان ذليلًا حقيرًا صغيرًا منبوذًا في المجتمع وبين الناس يصير إذا رُؤيَ بين الناس جاء الكذاب يصير بين الناسِ أضحوكة ويصير له مسبة وشتيمة وتحقير وإهانة.

تخيلوا واحد أولاده يكونون جالسين مع رفقائهم في المدارس والجامعات في العمل في المجتمات يسمعون أناسًا يقولون عن أبيهم جاء الكذاب ذهب الكذاب هذا لا تصدّقوه كذاب، تخيلوا موقف أولادِه مع ما هو فيه من العار والشنار كم يكون أحرجَ أولادَه، يصير الناس يقولون لهم أولاد الكذاب، هذا بيت الكذاب، مَن سيأتي لخطبةِ ابنتِك يا كذاب؟ مَن سيقترب لبيتِك يا كذاب؟ مَن سيُقرِضُك إذا كنتَ مضطرًّا لأجل ابنِك المريض؟ مَن سيُصَدِّقُكَ أنه بالفعل مريض؟ يقولون هذا كذاب لا تصدقوه.

تخيل نفسك في هذه المواقف يا كذاب ابن الكذاب بنت الكذاب بيت الكذاب، لا أحد يقرّب ليخطب ابنتَه ولا أحد يدخل بيتَه لا أحدَ يُقرضُه إلى غير ذلك.

[وإنّ الرجلَ لَيَكذِب ويتحرّى الكذب حتى يُكتَبَ عند اللهِ كذّابًا] شىء خطير.

وهناك في اللفظ الذي مر [وإنّ الكذبَ يهدي إلى الفجور وإنّ الفجورَ يهدي إلى النار] تخيل نفسَك في جهنم بسبب كذبِك الخبيث.

انتبهوا من الكذب وحذّروا بعضَكم منه ونبّهوا الناسَ من الكذب وحذّروا أولادَكم من الكذب، وإياكم أنْ تتهاونوا مع أولادِكم إذا كذبوا.

بعض الأولاد يروْنَ والدَهم أو أمهم يكذبان فيصيرون يكذبون ويتعلمون منهما، إذا كان الأب كذاب والأم كذابة وكاذبة الأولاد بسبب العادة ماذا سيتأثرون؟ ماذا سيتعلّمون؟ يتربَّوْن على الكذب بحسب العادة إلا مَن حفظَهم الله ومن سلّمهم الله.

قد يطلع الأولاد فطناء أذكياء لا يكذبون ربي يسلِّمُهم وهذا موجود لكنْ من حيثُ الأكثر ومن حيثُ العادة لما هؤلاء الصغار يرون أباهم كل الوقت يكذب، يرونَ أمهم كل ما جاءت إليها جاراتها تكذب عليهن، بعض الناس يقولون تطيّر فيولة وتركّب أفلام، لأنها كذابة.

الكذب شؤم عار شنار دمار خراب يجلب الويلات على العائلة والأسرة والمجتمع.

ثم الكذب منه ما يؤدي إلى الكفر، يعني هناك نوعٌ من الكذب هو كفر ونوعٌ من الكذب هو كبيرة ونوع من الكذب هو أقل من ذلك، لكن انتبهوا.

من بعض أنواع الكفر المخرجة من الإسلام كالإنسان الذي يكون أحدهم وضعَ عنده مال فيأتي يقول له أرجِع لي مالي أعطِني الأمانة التي وضعتُها عندك، يقول والعياذ بالله ليس لك عندي شىء مُستحِلًّا لذلك –أي يكذب فيُنكر الأمانة يُضَيِّعُ له حقّه ليأكل المال هو- صار من الكافرين، استحلّ الكذب واستحلّ أكل هذا المال بالحرام وكذب مُستحلًّا للكذب.

بعض الناس يقول حلال عالشاطر، لعنة الله عليه، يعني هو على زعمِه يعتبر نفسه ذكيًّا يعرف كيف يضحك على الناس ويأكل أموالَهم بالكذب فيستحل الكذب ويستحل أكل أموال الناس بالكذب بالباطل، كفر على كفر، استحل الكذب ليُضيِّع حقَّ المسلم ويأكلَه حقّه، استحلّ الكذب ليَنفي الأمانة التي عنده للناس ليأكلَها واستحلّ أكل هذا المال والأمانة بالباطل، كفر على كفر.

كيف وصل إلى هذا؟ بالكذب.

مثال آخر، واحد والعياذ بالله تعالى يكذب على إنسان بما فيه إضرارٌ به تضييع حق أكل مال إلحاق أذى وضرر، يقولون له حرام فيقول لا مش حرام حلال، صار كافرًا، استحلّ الكذب واستحلّ إلحاق الضرر والأذى بالمسلم بدون سبب شرعي، اعتقد أنه حلال أنْ يؤذيَه وأنْ يضرَّه، هو يكذب بما يُضيِّعُ له حقَّه أو بما يُلحِقُ به ضررًا أو أذى.

وبعض الخبثاء الساقطين الماجنين المنحلّين الفاسدين الضرر على المجتمع والذين هم أخطر من كورونا وهم جواسيس عملاء خبثاء يشتغل مع جهات يقدم لهم تقارير بالأشخاص الذين في الحي والمنطقة والبلد كذبًا فيُقال له هذا كذب يقول له في شغلِنا هذا حلال، لعنة الله عليك صرتَ كافرًا يا عدوّ الله، لأجلِ أنْ يرضى عنه معلمه أو هذه الجهة يركّب تقارير كذب ويستحل هذا الكذب لأجل أن يقبض المال أو لأجل الوظيفة أو ليركّب نصف نعل على كتفيه يستحل الكذب.

يقولون له حرام اتق الله هذا مسلم كيف تحرّف وتزوّر وتركب عليه أفلام؟ يقول في شغلنا حلال، وبعضُهم يقول في شغلنا ما في شي إسمو حرام، لعنة الله عليك لعنات متتاليات بعدد أنفاس الخلائق، صرتَ كافرًا يا عدوّ الله لأجل الوظيفة والمال والرتبة تكذب في هذه التقارير وتستحل ذلك ظلمًا وعدوانًا.

ومن أمثلة الكذب الكفر كالذي يقول يا ابنَ الله، هذا اسمه كذب وهو كفر، وكالتي تقول لابنتِها يا ابنةَ الله، هذا كذب وهو كفر، كالذي يقول الله يسكن السماء هذا اسمه كذب وهو من نوع الكفر، كالذي يقول الله يجلس على العرش هذا اسمه كذب وهو كفر.

ثم هؤلاء الذين أيضًا يستحلون الكذب على الرسول يقولون حلال نكذب على لسان الرسول لنُرَغّبَ الناس بصلاة السنة فيركّبون كلمات مكذوبة الرسول ما قالها ويستحلون ذلك، هؤلاء صاروا كافرين خارجين من الدين والإسلام فإن ماتوا على ذلك خُلِّدوا في جهنم.

أما إن تشهّدوا –لأنهم استحلوا الكذب على الرسول أو على الله أو كذبوا على الله بما فيه كفر- هؤلاء إن تراجعوا عن هذا الكفر وتشهدوا أي رجعوا إلى الإسلام صاروا مسلمين.

ثم أيضا من الكذب الذي هو من نوع الكفر بعض الناس يكذب على هذا عند هذا –بين الأهل والأقرباء- ثم يقول له عم تحكي الصدق؟ يقول له والله العظيم هذا الذي قلته لك يعلم الله أنه صدق، نسب الجهل إلى الله، لأن الله يعلم أنه كذب، الله يعلم أنّ هذا الذي قلتَه أيها الكافر الملعون أنه كذب وأنت تقول الله يعلم أنه صدق الله يعلم أني صادق في هذا، يكون نسب إلى الله الجهل.

والذي يستحلّ الكذب مطلَقًا هذا كافر، رأيتم الكذب إلى أين يوصِل؟ غير الخراب والدمار وتدمير الأسَر وتمزيق العائلات غير قطيعة الأرحام وغيرها من الأضرار الكثيرة.

هذا النوع الأول قلنا أنه كذب وكفر.

انتبه أن تكذب على مسلم وتضيّع له ماله وحقّه أو تُلحق به ضررًا أو أذى وتستحل ذلك، هذا صار كفرًا.

أو تقول عن الكذب الذي تكذِبُه الله يعلم أنه صدق، صرتَ ناسبًا الجهل إلى الله فأنتَ كافر.

أو تكذب على الله أو على الرسول أو على القرآن أو على الإسلام بما يؤدي إلى الكفر، كل هذه الأنواع هي كذب يُخرجُ من الإسلام لأنه كذبٌ من نوع الكفر.

هذا قسمٌ من أقسام الكذب.

ومن الكذب ما هو كبيرة مثل لما واحد يأتي يقول هذا الإنسان فعل كذا وكذا وكذا وهو يكذب عليه لم يفعل ليُلحِق به ضررًا عند الجيران، الجيران يجتمعون عليه فيشكونَه للمخفر مثلًا، وهو يكذب عليه، ألحقَ به ضررًا رماه في السجن، هذه كبيرة، فإن استحلَّ ذلك صار كفرًا مُخرجًا من الدين والإسلام.

أما إنْ فعلَ ذلك ولا يستحل معصية كبيرة.

كذلك إذا كذبَ لتضييعِ مالِ مسلم وبأكلِ حقّ المسلم لكنْ ما استحلَّ مجرّد كذب عليه أتى بأشخاص مثله حقيرين ودفع لكل واحد عشرة آلاف ليرة جمّع كل الناس الذين في المنطقة وصار يقول أمامهم أنا أريد من فلان خمسمائة دولار، وهذا ليس صحيحًا، فهؤلاء المحتالين الذين مثله يقولون نحن كنا موجودين ونشهد، لعنة الله عليكم يا دجاجلة يا عفاريت، شهادة زور وظلم وفسق وفجور ستُسألونَ عنها يوم القيامة، تُلحِقونَ ضررًا بمسلم؟ هذا من الكبائر فإن استحلّوا ذلك صار كفرًا.

إذا قال لك لا أستحل هذا حرام ولا يجوز ومن الكبائر هنا لا يكفر لأنه فعل كبيرة لكنه لم يستحلّ.

أيضا ما يحصل من بعض الساقطين المنحلين فيما يسمى كذبة الأول من نيسان فعليكم الانتباه لأنّ كثيرًا من المغفلين صاروا يقلّدون الكفار والفسَقة والفَجرة، بدل أن يعملوا انقلاب ومظاهرات واعتصامات ومسيرات على الكذب لينزعوا الكذب من المجتمع صار بعض الناس يصفق للكذابين يروّجون لهم ويقلّدونَهم ويمشون معهم، فقافلة الكذب تسير وتتوسع ومؤتمرات الكذب برامج الكذب ولها مَن يروِّج لها وناس تصفّق وتصفّق، بعد أن ينشروا الكذبة بين الناس يأتون إلى واحد فقير ومريض وعنده دكانة بالأجار متر بمتر ونصف يبيع فيها قدامة وغزل البنات مثلًا يقولون له الحق دكانك احترق، وقع ميتًا، بماذا؟ بكذبة أول نيسان.

اتقِ الله أيها الإنسان، كذبة الأول من نيسان قد تُدخلُك النيران، كذبة الأول من نيسان قد تهدمُ عليك وتجعلكَ من الخبثاء الفاسقين الفاجرين بين الناس حيران.

ماذا ستفعل لك كذبة أول نيسان؟ لتضحِكَ الناس يا مغفل يا سخيف يا صغير، بهذه الكبيرة التي فعلتها مات الرجل، لو لم تباشر القتل أنت ولا يكون حكمُك حكم القاتل نعم لكنْ بسببِ كذبِك مات الرجل.

يذهبون عند امرأة عندها ابن وحيد بعد خمس وأربعين سنة من زواجها جاءها ولد وحيد وتربّيه وتخاف عليه وترتعب كلما قامت وقعدت لأجلِه، يتصلون بها يقولون لها ابنك صدمته سيارة وحالته خطيرة وهو بالكوما ألحقي به في الطوارىء بالمستشفى، يأخذونها إلى المقبرة وابنها ما به شىء، لماذا؟

 بسبب هذا الذي يرَوِّج لكذبة أول نيسان وللشيطان، هذا عمل الشيطان يا أحباب الشيطان يا جماعة كذبة أول نيسان أنتم أحباب الشيطان، يفرح بكم، لكم عنده مكانة هذا ما تريدونَه؟ أن تكونوا مقرَّبين عند الشيطان؟ بسبب كذبتك المسماة كذبة الأول من نيسان قلت لها ابنك صدمته السيارة وحالته خطيرة تسببتَ لها بالموت، ماذا تكون فعلتَ يا خبيث يا شيطان بسبب كذبة نيسان؟

والعجيب الغريب أنّ بعض مذيعي نشرات الأخبار صاروا عفاريت وشياطين يطلعون أول خبر في نشرة الأخبار بكذبة ترعب البلد والناس وتمشي الكذبة ويضطرب الناس ويخافون، آخر نشرة الأخبار تطلع هذه الشيتا التي تذيع أو يطلع هذا السعدان الذي يذيع الأخبار يقول هذه كانت كذبة أول نيسان، ما أسخفه، هذا الخبيث أرعبَ الناس، اذهب وتعلّم يا جاهل يا جهول يا خبيث أرعَبتَ الكبار والصغار والمرضى والشيوخ.

انظروا كذبة أول نيسان التي أطلقها الكفار، هذه جاءت من العفاريت الكافرين الشياطين من الفسقة والفجرة ممن حالُهم وضيع، تأتون أنتم يا مسلمين يا أعزّاء بالإسلام يا مَن أكرمَكم الله بمحمد والقرآن تقلّدون هؤلاء الساقطين المنحلّين السافلين الوضيعين فتنشروا لهم كذبتهم؟؟؟

انشروا الصدق بين العباد أظهروا محاسن دين الإسلام بدل أن تنشروا الكذب وتساعدونهم على الكذب.

كذبة أول نيسان تموّت أناسًا وتُدخلُ أناسًا على المستشفيات وتُرعب كبارًا ونساءً وشيوخًا والأولاد، تُفرّح الشيطان يا وضيع؟

اتقوا الله، ماذا ستفعلونَ إنْ دخلتُم بكذبة أول نيسان النيران؟ ماذا ستفعل لكم كذبة أول نيسان والشيطان والعفاريت الذين تقلّدونَهم؟ كلّ هؤلاء ماذا سيفعلون لكم؟

هذه طلعتْ من الكفار هم أول مَن أحدَثوها وابتكروها ونشروها، ويقولون لها عدة أسباب بعضها ما نُشر وبعضها ما يعرفه بعض الناس.

من هنا انتبهوا حذّروا بعضَكم رجالًا نساءً كبارًا وصغارًا أن لا يقلّدون الكفار والكذابين، احفظوا الآية {يآ أيها الذين آمنوا اتّقوا اللهَ وكونوا مع الصادقين}-سورة التوبة/119-

ليس مع الكاذبين، هذا أمر من الله.

واذكروا الحديث الذي أورَدناه [وإنّ الكذبَ يهدي إلى الفجور وإنّ الفجورَ يهدي إلى النار وإنّ الرجلَ ليَكذِبُ ويتحرّى الكذبَ حتى يُكتبَ عند اللهِ كذّابًا]

تقول له لماذا تكذب على الناس وترعبهم؟ يقول لك لنضحك قليلًا، تضحك قليلا بالكذب وتخويف الناس بإرعاب الناس؟ أليس قال الرسول صلى الله عليه وسلم [ويلٌ للذي يحَدِّثُ الناسَ ثم يكذب ليُضحِكَهم ويلٌ له ثم ويل له]

الويل شدة العذاب، لتضحك وتُضحكَ الناس تقع في الكبائر؟ وقد فصّلتُ لكم بعض أنواع الكذب هو كفر وخروج من الإسلام وبعض أنواعها من الكبائر.

الرسول يقول [ويلٌ له] تهديد وعيد تحذيرٌ بالغ، لتضحك تقع في الكبائر؟ كم أنت صغير!!!

ماذا سيعمل لك الضحك إن كان بالحرام؟ هذا الضحك سيكون شؤم ووبال وبلاء عليك وعذاب وانتقام إن متّ على هذه الكبائر بلا توبة وإن لم يعفُ الله عنك، أما مَن يستحل ذلك قلتُ لكم يكفر لأنه يُرعب الناس ويكذب على الناس ويؤذي الناس ويُضيِّع حقوقَهم ويكذب فإن استحلّ ذلك صار من الكافرين، أما إن لم يستحل فهذه كبائر في القسم الذي هو دون الكفر الذي تكلّمنا عنه.

انتبه، تريد أن تضحك اضحك بغير الحرام وبشىء ليس فيه كذب ولا إرعاب مسلم ولا تخويف مسلم ولا تضييع حق مسلم، أسباب الضحك كثيرة، ثم لماذا كثرة الضحك؟ كثرة الضحك تميت القلب وتُسقِطُ الهيبة بين الناس إذا صرت في كل لحظة تريد أن تضحك لأيّ غرض؟ تصير أنت أضحوكة للناس.

لذلك احذروا وحذّروا من كذبة الخبثاء كذبة الأول من نيسان ومن كذبة كلِّ الشهور ومن كذبةِ كلِّ الأوقات بحجة التسلية والمزاح هذا حرام، لنضحك ونُضحكهم هذا حرام لا يجوز.

وبعضُ ضعاف العقول يقول هذه كذبة بيضاء، هذه اسمها كذبة محرّمة كيف تكون كذبة بيضاء؟ يعني أنت تريد بكلمة بيضاء أنها شىءٌ حسن على زعمِكَ؟ إذا كانت هي معصية ماذا تفهم من كلمة كذبة بيضاء على زعمِك؟ وتكون أحيانًا كبيرة بعض الناس يقول  كذبة بيضاء وتمر لأننا نمزح، هل إن ضربَك أحدٌ على رقبتك وجئتَ أرضًا كي يضحكَ عليك هل تسكت له؟ تقول لي أقتُله، إذا أنت وقعتَ في الكبيرة في إيذاء الناس والكذب على الناس وألْحَقتَ ضررًا بالناس لتَضحك يا ملعون يا خبيث يا وضيع لماذا هذا صاحبك الذي ضربك ليضحكَ لا تقبلها منه؟ ولا نحن نقبلُها، لكنْ أنا أعطيكَ مثالًا مما أنت تعمل بالناس، نحن لا نقبل لا بعملكَ ولا بعملِه ولا نرضى ولا يُضحِكُنا هذا، هذا شىءٌ مؤسف ومُخزي لأنّ كلَّ ما كان محرّمًا كبائر أو صغائر شىء مُقرف، كيف تقول كذبة بيضاء أو صغيرة وتمشي، إياك !!!!

احذروا وحذّروا الناس من هذا الخبط والخلط مما يسمى كذبة الأول من نيسان. كم وكم من الناس اليوم يقعون  في هذا الكذب وهم يضحكون، حسبنا الله ونعم الوكيل كم يضحك عليهم الشيطان!!!

كان يوجد رجل في بيروت من الطيبين كان صديقًا لشيخِنا ومحبًّا له اسمه الحاج شفيق العرجا رحمه الله رحمة واسعة، هذا كان من الناس الطيبين الصادقين الذين خدموا الدين ودافعوا عن الدين وكان نِعمَ العون لشيخِنا لما توفي رحمه الله ونزلْنا لدفنِه كان الشيخ في طريق السفر رجعَ الشيخ ولحِقَ بنا إلى الجبانة ووقف معنا عند القبر في دفنِه وصار بيديه يُنزِل التراب في القبر.

هذا الحاج شفيق العرجا رحمه الله رحمة واسعة سمعتُ منه عبارة بعض الكبار في بيروت كانوا يستعملونَها كان يقول: الصدقُ في أقوالِنا أقوى لنا والكذبُ في أفعالنِا أفعى لنا، كأنها ثعبان يقتلُنا.

انظروا ما أعظم الصدق وانظروا شؤم الكذب.

ثم الصدق إذا اعتَدتَ الصدق صدقتَ مع الله وصدقتَ مع نفسِك وصدقتَ في معاملاتِك وصدقتَ في البيعِ والشراء وصدقتَ مع الناس هذا من أسباب النجاة في الدنيا والآخرة، هذا للمؤمنين من أسباب النجاة حتى في الآخرة.

هناك قصة يحكونَها أيامَ الحجاج –تعرفونَه وتعرفون غطرسَتِه وظلمِه وفسادِه كان يقتل الناس عنده من غيرِ مبالاة، مائة وعشرون ألف نفس قتلهم، يضعون في السجون بدونِ سقف تحت الشمس بلا طعام ولا شراب إلى أن يموتوا والعياذ بالله، وبالسيف قتل كثيرًا من الناس، كان يتفنّن بالقتل والظلم- كان يوجد واحد من الصالحين العلماء أهل الخير والفضل عنده اثنان من أولادِه الشباب عمِلا شيئًا أغضبَ الحجاج فحَكم الحجاج عليهما بالقتل، ثم صار يبحث عنهما أرسل عيونَه جواسيسَه، كم من العيون والجواسيس لهم موقفٌ خطير صعب يوم القيامة، كم من هؤلاء يكونون في جهنم، يظلمون يُخَرّبون يُفسِدون يُلحِقون الضرر والأذى بالكبار بالصادقين بالأمَناء لأجل معلميهم يرضون عنهم، كأولئك جواسيس الحجاج، الجواسيس إلى اليوم أكثرُهم ظلمة فجرة فسقة يرَكّبونَ الأفلام على الناس لأجل أنْ يقبض المال ويُعلّي رتبتَه  التي سينزل بعدها إلى القبر وقد تُدخِلُه جهنم هذه الملفات المكذوبة والمُفتَراة، كثير من هؤلاء الذين يشتغلون هذا هم أخِسّاء وضيعين حتى بين أقاربِهم وإخوانهم يقولون جاء الجاسوس جاء الكذاب، يروْنَه خسيسًا وضيعًا ذليلًا حقيرًا يُباعُ ويُشتَرى بنعل أحيانًا، أرسل الحجاج جواسيسَه يبحثون عن هذين الشابين اللذان غضب عليهما وحكم عليهما بالقتل ما كان يستطيع أن يصل إليهما مع كثرة جيشِه وعساكرهِ وهو كان والي لبني أمية كان أميرًا عندهم يحكم لهم، كانوا يُرعِبونَ به الناس لكنّ اللهَ خذلَه، ما كان يحصل عليهما لا هو ولا أتباعه فصاروا يفكرون ماذا نفعل كيف نحصل عليهما فقام بعض مَن عندَه إنّ والدَهما لا يكذب وهو من أصدق الناس لو سألتَه لا يكذبُ عليك، جاء الحجاج الظالم المُتَغَطرِس عند هذا الرجل العالم الصالح يسأله عن ولديه كي يقتلهما، قال له: أين هما؟ قال: في مكان كذا وكذا، صُعِق الحجاج وصُدِم، نظر مستغرِبًا متعجِّبًا قال للرجل: ما الذي حملك على الصدقِ في هذا وأنت تعرف ما أريد؟ قال له: لأنّ الصدقَ في مثلِ هذا المكان يُنَجّي، قال له: لأجلِ صدقِكَ أعفو عنهما، وأعطاهما عهدًا أنْ لا يتعرّض لهما، ثم ظهرا بين الناس.

أبوهما ظنّ أنهما سينجوان ببركةِ الصدق يعني ما اعتقد أنهما سيُقتَلا.

انظروا إلى سرّ الصدق وإلى بركة الصدق، أنْ تصدقَ في المكان الذي تظنّ أنك لا تنجو إلا بالكذب فتصدق ترى هناك الفرج  والأسرار والأنوار والبركات، وهذا عليه أمثلة كثيرة.

من هذه الأمثلة فقيهًا شافعيًّا كان من المتمكّنين في الفقه والعلم كان مرة في محاضرة فسُئلَ عن مسئلة تُغيظُ الحاكم وتُزعجُه فأفتى وهو في المجلس العام، أفتى بما هو حقٌّ وصدق، فانتشرَ الخبر في البلد ووصل عند الملِك فلان قال كذا وكذا، فأرسلَ أعوانَه الذين تحت يديه أتَوا بالعالم فقال هذا الملِك الحاكم الرئيس قولوا له: إن تراجعَ عن هذه الفتوى بين الناس وعلنًا وفي المكان الذي أفتى بها أُخَلّي سبيلَه، فجاء أعوان الملك إلى هذا الفقيه الشافعي قالوا له يقول لك الرئيس إن تراجعْتَ عن هذه الفتوى علنًا في المكان الذي أفتيْتَ به –كان في المسجد وكان مزدحِمًا بالناس- فإن فعلتَ الملِكُ يُطلِقُ سراحَك لا يقتلكَ ولا يرميكَ في السجن، قال لهم لا أفعل.

جاء العلماء والمشايخ اجتمعوا عليه قالوا له تستطيع أنْ تُصدِرَ فتوى بصياغةٍ لا تؤدّي إلى تكذيب الدين والشريعة فتستعمل عبارات عامة وألفاظ يتوهّم منها الملِك شيئًا فيُطلق سراحَك وتنجو من القتل، قال وماذا أفعل بالناس الذين سمعوا الأولى وسمعوا الثانية ألا يُخشى عليهم أنْ يتزلزَلوا؟ لا أفعل، صار العلماء يرجونَه قال لا أفعل، أخذه الملك على أنْ يقتلَه وضعَه في السجن فلم يقتله ثم بعد مدةٍ أطلقَ سراحَه.

كم تشبّثَ بالحق وبالدين وبالشرع والفقه والصدق من الملك نزولًا حتى المشايخ جاءوا لعنده ما تراجع.

الصدق له أسرار.

علّموا أولادَكم الصدق أيها الأب لا تطلع صغيرًا أمام أولادِك بكذبِك لا تدع أولادَك يقولون بابا كذاب، لما بابا يكذب الأولاد الصغار عندما يأتي ضيوف لعندهم يقولون بابا كذاب، أو ينزل الأولاد عند الدكان يقولون له بابا كذاب، يصير أولاده يفضحونَه.

فيا أيها الأب لا تكن صغيرًا في نفسِك ولا صغيرًا بين الناس ولا صغيرًا بين أولادِك بكذبِك الرخيص.

وأنتِ أيتها الأم وأنتم أيها الشباب وأيتها الشابات انتبهوا جميعًا حذّروا من الكذب اعملوا انتفاضة وثورة على الكذب أنقِذوا الناس من الكذب أنقذوا المجتمع من الكذب.

هذا البلاء الذي تشكونَ منه ليلَ نهار وتشكون من أكثر الزعماء لأنهم كذابين فتأتونَ أنتم وتروّجوا الكذب أيضًا؟؟؟

أنتم تقولون الزعماء والرؤساء والقادة التجار أغلبهم كذابون تأتون أنتم تمشون في طابور الكذب أيضًا؟

انظروا الكذابين إلى أين وصلوا بكم وإلى أين وصلوا بالمجتمع والبلاد فتمشون مع قافلة الكذابين؟

اقتضى اليوم هذا التنبيه والتحذير من كذبة الأول من نيسان كي غدًا لا يقع الكثير من الناس في الكبائر ويؤذون الناس كي لا يوقعوا بالضرر والخطر والفساد العظيم والكبير.

 

رغبةُ الصحابةِ في الآخرة وإخلاص العمل

قال الإمام الهرري رضي الله عنه: إذا نظرَ أحدُكم إلى مَن هو فوقَه في الخَلقِ والمال فليَنظرْ إلى مَن هو أسفلُ منه وذلك لأنّ النظرَ إلى مَن هو فوقَه في المال والغنى يزيدُ الإنسانَ طمعًا في الدنيا وبُعدًا عن الآخرة ونسيانًا لها.

 

والحمد لله رب العالمين