إلياس

الحمدُ لله الذي أنزلَ القرآن والصلاةُ والسلامُ على سيدِنا محمدٍ سيدِ ولدِ عدنان وعلى آلهِ وأصحابِه إلى يومِ الحسابِ يومِ الثوابِ والعِقاب. نتكلمُ اليوم عن سيدِنا إلياسَ عليه الصلاة والسلام وعن سيدِنا اليسع عليه السلام. قالَ الله تعالى: {وإنَّ إلياسَ لَمِنَ المُرسَلين} [سورة الصافات]. وقد ذُكِر إلياسُ عليه الصلاة والسلام في القرءانِ الكريم ثلاثَ مراتٍ، مرةً في سورة الأنعام، ومرتين في سورةِ الصافَّات في ءايتين أُولاهما ذُكِر فيها لفظُ إلياسَ والثانية ذُكر فيها لفظُ إل ياسين، وهي قوله تعالى: {سلامٌ على إل ياسين} [سورة الصافات] أي إلياسَ لأن العرب تُلحِقُ النونَ في أسماءَ كثيرةٍ وتُبدِّلها من غيرها مثلُ إسماعيل يقولون: إسماعين، أي بإبدال اللامِ نُونا في ءاخره، وإسرائيل يقولون: إسرائين. ويصل نسبُه إلى إبراهيمَ عليه الصلاة والسلام وهو من أنبياءِ بني إسرائيل. وذَكَرَ...