إبراهيم

#1 الحمد لله الذي أسبغ علينا النعم والصلاة والسلام على سيدنا محمد صاحبِ الجودِ والكرم وعلى آله وأصحابه إلى يوم العرض الأعظم. بعد حلْقاتِنا المتتالية عن سيدنا صالح نصل في الكلام إلى سيدنا إبراهيم عليه وعلى جميع إخوانه الأنبياء الصلاة والسلام. قال الله تبارك وتعالى: {واذكر في الكتاب إبراهيمَ إنه كان صِدّيقاً نبياً} [سورة مريم]، وقال تعالى: {ولقد ءاتينا إبراهيمَ رُشدَه من قبلُ وكنا به عالمين} [سورة الأنبياء]. هو إبراهيمُ بنُ ءازر كان يُكنّى أبا الضيفان لأنه كان مِضيافاً كثيرَ الكرم لمن استضافه. كان أهلُ بابلَ في العراق يتنعمون برَغَدِ العيش ويتَفَيَّئُونَ ظلالَ النعمِ الكثيرة التي أنعمها الله عليهم، ولكنهم كانوا يتخَبطونَ في دَياجيرِ الظلام ويَتَردَّوْنَ في وِهاد الضلالِ والكفر، فقد نحتوا بأيديهمُ الأصنامَ واتّخذوها من دون الله ءالهةً وعَكفوا على عِبادتها، وكان...