ءادم

#1 الحمد لله الذي أكرمنا ببعثة سيدنا محمّد خيرِ الأنام وأرسل الرسُلَ والأنبياءَ هداةً مهديين، يدعون إلى عبادته سبحانه ويحذّرون من معصيته والصلاةُ والسلام على من صلى بالأنبياء إمامًا وكان لهم خِتامًا سيدِنا محمد بنِ عبد الله وعلى ءاله وصحبه الطاهرين ومن تَبِعَهُم بإحسانٍ إلى يوم الدين. إن المطالع في سيرة وقصصِ أنبياء الله ورسلِه الكرام من لدُن أولِ البشرِ والأنبياءِ سيدِنا ءادم عليه السلام إلى ءاخرِهم وأفضلِهم سيدِنا محمدٍ صلى الله عليه وسلم يجدُ أن فيها المواعظَ والعِبَر، وتعليمَ الناسِ على الصبرِ، وحثَّهم على أداءِ ما افتَرض الله، والثباتَ على الحقّ، قال الله تعالى: {لقد كان في قَصَصِهم عبرةٌ لأُولي الألبابِ} [سورة يوسف]. وقد جعلَ الله أفضلَ الخلائقِ الأنبياءَ والرُسُلَ عليهمُ السلام وخصّهم بصفاتٍ وشمائلَ لم يُعطِها لغيرِهم من خلقه، لذا قد قُمنا بجمعِ قَصَصِ...