فصل في صفات الله الواجبة له

[٧٧]  س : اذكرْ صفاتِ الله الثلاثَ عشرةَ الواجبةَ له تعالى. ج : جرَتْ عادَةُ العُلماءِ المؤلفينَ في العَقيدةِ منَ المتأخّرينَ على قَوْلِهم: إِنّ الوَاجِبَ العَيْنِيَّ المَفْرُوْضَ علَى كُلّ مُكَلَّفٍ “أَي البَالغِ العَاقِلِ” أَنْ يَعْرِفَ مِن صِفاتِ الله ثلاثَ عَشْرةَ صِفَةً: الوجودَ، والقِدَمَ، والمخالفةَ للحوادثِ، والوَحدانيّةَ، والقيامَ بنَفْسِه، والبقاءَ، والقُدْرةَ، والإرادةَ، والحياةَ، والعِلْمَ، والكَلامَ، والسَّمْعَ، والبَصرَ، وأنَّه يَستحيلُ على الله ما ينافي هذِه الصّفاتِ. وهذه الصفات الثلاث عشرة هي الصفات القائمة بذات الله بالاتفاق. [٧٨]  س : ما حكم معرفة هذه الصفات الثلاث عشرة؟ ج : لَمَّا كَانَت هَذِهِ الصّفَاتُ ذُكِرَتْ كَثيرًا في النُّصُوص الشَّرْعيَّة قَالَ العلماءُ: يَجبُ مَعْرِفَتُها وُجُوبًا عَيْنِيًّا، أي على كلّ مكلّفٍ بعَيْنه....