تنزيه الله عن المكان

[٥١]  س : ما الدليل على تنزيه الله عن المكان؟ ج : الله تعَالى غَنِيٌّ عن العَالمينَ أي مُسْتَغنٍ عَن كُلّ ما سِوَاهُ أَزَلا وأَبَدًا فَلا يَحْتَاجُ إلى مَكَانٍ يتحيز فيه أو شَىءٍ يَحُلُّ به أو إلى جِهَةٍ لأنه ليس كشىءٍ منَ الأشياء ليس حجمًا كثيفًا ولا حجمًا لطيفًا. [٥٢]  س : لماذا لا يجوز على الله التحيّز؟ ج : التحيزُ من صفاتِ الجسمِ الكثيفِ واللطيفِ فالجسمُ الكثيفُ والجسمُ اللطيفُ متحيزٌ في جهةٍ ومكانٍ قال الله تعالى: ﴿ وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ ﴾ [سورة الأنبياء 33 – ] فأثبتَ الله تعالى لكل من الأربعة التحيز في فلكه وهو المدار، والله لا تجوز عليه صفات الخلْق. [٥٣]  س : ما هو أوضح دليل من القرآن في تنزيه الله عن المكان والحيّز والجهة؟ ج : يَكفِي في تَنزِيهِ الله عن المَكَانِ والحَيّزِ...