عقيدةُ أهلِ الحَقِّ في القَدَر

أيها الإنسان ، إنَّ الله ، سبحانَه وتعالى ، قَدَّرَ عليكَ في الأزل ، قبل أنْ يخلقكَ ، مَصِيرَكَ الذي ستصيرُ إليه في هذه الدُّنيا . ثمَّ لمَّا خلقكَ جعلكَ تنساقُ باختياركَ إلى مصيركَ المحتومِ الذي لا يَتَغَيَّرُ ولا يَتَبَدَّلُ ولا يمكنكَ الفِرارُ منه . فأنتَ أيها العَبْدُ الفقيرُ إلى الله تعالى مُنْسَاقٌ باختياركَ إلى قَدَرِكَ الذي شاءهُ الله لكَ قبلَ أنْ يخلقَك . فإنْ كانَ قَدَرُكَ شَرًّا فأنتَ منساقٌ إليهِ باختيارِك ولا بُدَّ لكَ منْ أنْ تصيبَه ، وإنْ كانَ قَدَرُكَ خيرًا فأنتَ منساقٌ إليه باختيارِك ولا بُدَّ لكَ مِنْ أن تصيبَه . واعلم أيها الإنسانُ ، أنَّ الله تعالى لم يُعْطِكَ القدرةَ على أنْ تختارَ لنفسكَ أمرًا لم يشأْه الله لكَ في الأزل . وإنما العبدُ يختارُ لنفسهِ ما شاءَ الله له في الأزل . فَمَنْ شاء اللـهُ له في الأزل أنْ يَكُونَ في هذه الدُّنيا كافرًا...

درسٌ مُفَصَّلٌ في عذاب القبرِ ونعيمهِ وسؤالهِ

الحمدُ لله رَبِّ العالمين ، وصلَّى الله وسَلَّمَ على سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ أشرَفِ المرسلينَ وعلى جميعِ إخوانهِ النبيينَ وعلى ءالهِ الطَّيِّبينَ الطَّاهرين .. أمَّا بعدُ ، فقد قال الله تعالى (( النَّارُ يُعْرَضُونَ عليها غُدُوًّا وعَشِيًّا ، ويومَ تقومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا ءالَ فِرْعَوْنَ أشَدَّ العَذَاب ))[غافر/46].. يخبرُ الله ، تباركَ وتعالى ، أنَّ ءالَ فِرْعَوْنَ ، أيْ أتباعَه الذينَ اتبعوهُ على الكُفْرِ والشِّرك ، يُعْرَضُونَ على النَّارِ في البَرْزَخِ أيْ في مُدَّةِ القبر . والبَرْزَخُ ما بينَ الموتِ إلى البَعْثِ . وهُمْ في قبورِهم يُعْرَضُونَ على النَّارِ عَرْضًا من غيرِ أنْ يدخلوها . يُعْرَضُونَ عليها ليمتلئوا رعبًا . يُعْرَضُونَ عليها أَوَّلَ النَّهَارِ مَرَّةً وءاخرَ النَّهَارِ مَرَّةً . الله يُرِيهِمْ مقاعدَهم التي سيتبوَّأونها يومَ القيامةِ في جهنَّم...

كتاب العقيدة الصلاحية

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد فهذه أبيات في بيان العقيدة التي كان عليها الرسول وأصحابه ومن تبعهم بإحسان من” كتاب العقيدة الصلاحية” وهو من تصنيف الفقيه محمد بن هبة البرمكي وقد نظمه برسم السلطان صلاح الدين الأيوبي رحمهما الله تعالى، وأمر السلطان بتعليمه حتى للصبيان في الكتاتيب: فهذه قواعدُ العقائدِ                       ذكرتُ منها مُعْظَمَ المقاصدِ جمعتُها للملكِ الأمينِ ‍                          الناصر الغازي صلاح الدينِ عزيزِ مصرَ قيصرِ الشامِ ومنْ                   ملَّكهُ اللهُ الحجازَ واليَمنْ                              فصل               ‍ وصانعُ العالَمِ فردٌ واحدُ ‍                    ليس له في خلقِهِ مساعدُ جلَّ عن الشريكِ والأولادِ                   ‍ وعزَّ عن نقيصَةِ الأندادِ...

أهل السنة هم جمهور الأمة المحمدية

ليعلم أن أهل السنة هم جمهور الأمة المحمدية وهم الصحابة ومن تبعهم في المعتقد أي أصول الاعتقاد، وهي الأمور الستة المذكورة في حديث جبريل الذي قال فيه الرسول :”الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره”. وأفضل هؤلاء أهل القرون الثلاثة المرادون بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “خير القرون قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم” والقرن معناه مائة سنة كما رجح ذلك الحافظ أبو القاسم بن عساكر وغيره، وهم المرادون أيضًا بحديث الترمذي وغيره :”أوصيكم بأصحابي ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم” وفيه قوله :”عليكم بالجماعة وإياكم والفرقة فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنينأبعد، فمن أراد بُحبُوحة الجنة فليلزم الجماعةَ” صححه الحاكم وقال الترمذي: حسن صحيح، وهم المرادون أيضًا بالجماعة الواردة فيما رواه...

براءة الإمام أحمد من أهل التجسيم

عقيدة إمام السنة الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه وبراءته من أهل التجسيم ومن نفاة التأويل والتوسل : من أهمّ ما في حياة الإمام أبي عبد الله أحمد بن حنبل رضي الله عنه منهجه في العقيدة والتزامه نهج الكتاب والسنة وما عليه سلف الأمة : - في توحيد الله وتنـزيهه عن الجسم والمكان والجهة والحركة والسكون، فقد نقل الإمام أبو الفضل التميمي الحنبلي في كتاب ” اعتقاد الإمام أحمد ” عن الإمام أحمد أنه قال : “والله تعالى لا يلحقه تغير ولا تبدل ولا تلحقه الحدود قبل خلق العرش ولا بعد خلق العرش ، وكان ينكر- الإمام أحمد – على من يقول إن الله في كل مكان بذاته لأن الأمكنة كلها محدودة “. ونقل أبو الفضل التميمي رئيس الحنابلة ببغداد وابن رئيسها عن أحمد قال ‏‏(اعتقاد الإمام أحمد ص/45‏): “وأنكر أحمد على من يقول بالجسم وقال: إن الأسماء مأخوذة من الشريعة واللغة،...

من فتاوى علماء الأزهر الشريف في معتقد الحلول والجهة

قال أبو محمد محمود بن محمد بن أحمد بن خطاب السبكي الأزهري مؤسس الجمعية الشرعية بمصر وصاحب ( المنهل العذب المورود شرح سنن أبي داود ) المتوفى سنة 1352هـ في كتابه[ إتحاف الكائنات ببيان مذهب السلف والخلف في المتشابهات .. ] ص2 : الحمد لله رب العالمين ، المنـزه عن صفات المخلوقين ، كالجهة والجسمية والمكان والفوقية ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد ، الذي جاء بمحو الشرك والإلحاد وأمرنا بتنـزيه الله تعالى عن صفات العباد ، وأنـزل عليه ( قل هو الله أحد ، الله الصمد ، لم يلد ولم يولد ، ولم يكن له كفوا أحد ) وقوله : ( ليس كمثله شيء وهو السميع البصير ) وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين ( أما بعد ) فيقول : محمود بن محمد بن أحمد خطاب السبكي : قد سألني بعض الراغبين في معرفة عقائد الدين ، والوقوف على مذهب السلف والخلف في المتشابه من الآيات والأحاديث بما نصه : [ نص سؤال...

الردة

الردة وهي قطع الإسلام، وتنقسم إلى ثلاثة أقسام: أفعال وأقوال واعتقادات كما اتَّفقَ على ذلك أهل المذاهب الأربعة وغيرهم، كالنووي (ت676 هـ) وغيره من الشافعية، وابن عابدين ( ت 1252 هـ ) وغيره من الحنفية، ومحمد عليش ( ت1299 هـ ) وغيره من المالكية، والبهوتي ( ت 1051 هـ) وغيره من الحنابلة.   وكلٌّ من الثلاثة كفرٌ بمفردِهِ فالكفرُ القوليُّ كفرٌ ولو لم يقترن به اعتقادٌ أو فعلٌ، والكفرُ الفِعْلِيُّ كفرٌ ولو لم يقترن به قول أو اعتقادٌ أو انشراحُ الصَّدْر به، والكفرُ الاعتقادي كفرٌ ولو لم يقترن به قولٌ أو فعلٌ، وسواء حصول هذا من جاهل بالحكم أو هازل أو غضبان. قال الله تعالى: [وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللهِ وَآَيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ] {التوبة 66-65 } ....

شأن الدعاء والقضاء

بسم الله الرحمن الرحيم  ليسَ مَعنى القضاءِ والقدَرِ الإجبارُ والقهرُ، وإنما المعنى إظهارُ ما عَلِمَ اللهُ تعالى أنه لا بدَّ كائنٌ، فالقدَرُ خيرُه وشرّه وحُلوُه ومرّه مِن الله لا خالقَ إلا هوَ سبحانه، لا يُسأل عمّا يفعلُ وهُم يُسألون.  الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى أهل بيته الطيبين وصحبه  الطاهرين وسلم، وبعد، فقد رغّب الله تعالى عباده بالدعاء وجعله بابًا من أبواب الفرج ولا سيما في أيام الشدة التي يعانيها المسلم. وقد كان من سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم اللجوء إلى ربّه في شؤونه كلها وبخاصّة حين الشدائد بالدعاء والرّجاء ليستنّ به المسلمون من بعده وهو الذي أرسله الله ليبيّن للناس ما نزّل إليهم من ربّهم كما هو في كتاب الله تعالى.  وفي سنن الترمذي (279هـ.) عن أنس رضي الله عنه مرفوعًا “الدعاء مخّ العبادة“، وقال الله تعالى: [وَقَالَ...

معنى “وجاء ربك والملك صفا صفا” عند أهل السنة

الحمدُ لله ربّ العالمين لهُ النّعمة وله الفَضلُ وله الثّناءُ الحسن صلواتُ الله البَرّ الرحيم والملائكةِ المقَرّبين على سيّدِنا محمّدٍ أشرفِ المرسلين وعلى إخوانِه الأنبياء والمرسلينَ وسَلامُ الله علَيهِم أجمَعين وبعدُ فإنّ أعظَمَ مَا يُتقَرّبُ به إلى الله أداءُ ما افتَرض الله على عبادِه، فالله تعالى افتَرض على عبادِه على كلّ بالِغ عاقلٍ ذكَرٍ أو أُنثى افتَرَض علَيهِم أن يؤدّوا الواجِبات ويجتَنِبُوا المحرَّمات فأداءُ الواجباتِ واجتنابُ المحرّمات يُقرّبُ إلى الله أكثرَ مِنَ النّوافل، فالواجباتُ أقسامٌ منها واجباتٌ عِلمِيّة وواجباتٌ عمَلِيّة، والواجباتُ العلمِيّة نوعانِ نوعٌ اعتِقاديٌّ يُعتَقدُ اعتقادًا ونَوعٌ يُعرَفُ مَعرفَةً، الواجِباتُ الاعتقاديّةُ أهمّها وأعلاها وأفضَلُها معرفةُ الله ورسولِه، هذا أعظَمُ الأمور التي فَرَض الله علَينا اعتقادَها، هذا أعظَمُ الفرائض...

أسماءُ الله تعالى توقيفية

الحمدُ لله ربِّ العالمين لهُ النِّعْمَةُ وَلَهُ الفَضْلُ وَلَهُ الثَّنَاءُ الحَسَن صَلَوَاتُ اللهِ البَرِّ الرَّحيم والملائِكَةِ الْمُقرَّبينَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ أشْرَفِ الـمُرسَلِين وحَبِيبِ رَبِّ العَالمين وعلى جميعِ إخوانِهِ مِنَ النَّبِيينَ والـمُرسَلِين وَءَالِ كُلٍّ والصَّالِحين وسَلامُ اللهِ عليهم أجمعين وبعد، يقول الله تباركَ وتعالى ﴿وللهِ الأسماءُ الحُسنى فادْعُوهُ بها وذَرُوا الذينَ يُلحِدُونَ في أسمائِه﴾ سورة الأعراف/180 وقالَ الإمامُ أبو منصورٍ البَغدادِيّ: “لا مجَالَ للقِياسِ في أسماءِ اللهِ وإنّمَا يُراعَى فيها الشّرعُ والتّوقيفُ” ذكَر ذلكَ في كتابِه تفسيرُ الأسماءِ والصِّفات. أي ما وردَ بهِ النّصُّ القُرءانيُّ أو الحَدِيثيُّ الثّابت نُسمّيه بهِ، وما أجمَعتِ الأمّةُ على جوازِ تَسميةِ اللهِ به كإطلاقِ القَديمِ على اللهِ بمعنى...

أفعال العباد مخلوقة لله تعالى

فائدة في بيان أن أفعال العباد مخلوقة لله تعالى وحده لا شريك له: هذا الإمام أبو جعفر الطحاوي مِن أهل القرن الثّالث الذي هو أحدُ القُرون الثلاث الفاضلة التي فضّلَها رسولُ الله صلى الله عليه وسلم بقوله :” خَيرُ الناس قَرني ثم الذينَ يَلُونهم ثم الذينَ يلُونهم “رواه ابن حبان والنسائي. وأبو جعفر الطّحاوي كانَ أشهر المحدّثين الحنفيّين، وقَد عَمِل هذا الموجَز بيانًا لعقيدةِ أهلِ السنّة والجماعة، هذا أبو جعفر الطحاوي يقول في مسألة خَلق أفعال العباد التي هيَ مِن أهمّ مسَائل عِلم العقيدة :” وأفعالُ العبادِ كلُّها خَلقٌ لله تعالى وكَسْبٌ للعِباد ” أفعالُ العبادِ حَركاتُنا وسكناتُنا الظّاهرةُ والباطنة كلُّها بخلقِ الله أي هو يُبرِزها مِنَ العدَم إلى الوجُود وهيَ لنا كَسْبٌ أي نحنُ نوجّهُ إليها القَصدَ والإرادة، قَصدَنا الذي هو حادِث وإرادتَنا التي هيَ...

التعريف بأهل السنة والجماعة

ليعلم أن أهل السنة هم جمهور الأمة المحمدية وهم الصحابة ومن تبعهم في المعتقد أي أصول الاعتقاد، وهي الأمور الستة المذكورة في حديث جبريل الذي قال فيه الرسول”الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره”. وأفضل هؤلاء أهل القرون الثلاثة المرادون بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم “خير القرون قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم” والقرن معناه مائة سنة كما رجح ذلك الحافظ أبو القاسم بن عساكر وغيره، وهم المرادون أيضًا بحديث الترمذي وغيره “أوصيكم بأصحابي ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم” وفيه قوله “عليكم بالجماعة وإياكم والفرقة فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد، فمن أراد بُحبُوحة الجنة فليلزم الجماعةَ”صححه الحاكم وقال الترمذي: حسن صحيح، وهم المرادون أيضًا بالجماعة الواردة فيما رواه أبو داود...

تقدير الله لا يتغير

الحمد لله ربّ العالمين والصَّلاة والسَّلام على سيدنا محمد طه الأمين وعلى ءاله وصحبه الطيبين الطاهرين.. أما بعد فقد قال الله تبارك وتعالى “إنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي ضَلَالٍ وَسُعُرٍ يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي النَّارِعَلَى وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَر”. ليُعلم أنّ الإيمان بالقدر هو من أهم أمور الدين، لأنّ المخالفة لأهل الحقّ فيه موقع في الكفر الذي هو سبب للخلود الأبدي في النار، أجارنا الله وإياكم منها فالرسول صلى الله عليه وسلم لمّا جاءه جبريل عليه السلام يسأله عن بيان الإسلام والإيمان والإحسان أجابه عن الإيمان بقوله “أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشرّه”. فقال له سيدنا جبريل”صدقت”. رواه مسلم قال الله تعالى “ما يُبَدَّلُ القول لدَيَّ” قال ابن...

لا نفسر الآيات المتشابهات على هوانا

قال تعالى في مُحْكَمِ كِتَابِهِ ﴿هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُولُو الأَلْبَابِ﴾ [سورة ءال عمران]. القرءانُ، أيُّها الإخوةُ المؤمنونَ كتابُ اللهِ تعالى فيهِ ءاياتٌ متشابهاتٌ وفيه ءاياتٌ محكماتٌ، والآياتُ المحكماتُ هيَ التي دلالَتُها على المرادِ واضحةٌ كقولِهِ تعالى ﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ﴾ وقولِهِ ﴿وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ﴾. وَليُعْلَمْ أنَّ الآياتِ القرءانيةَ أَغْلَبُها مُحْكَمَةٌ وهُنَّ أمُّ...