زكريا

#1 الحمد لله الذي أنعم علينا بالإسلام ونوّر قلوبَنا بالإيمان ويسر لنا سبُلَ الخيرِ باتباعِ سيدِ ولد عدنان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله واصحابه أولي الفضل والبرهان. أما بعد فها نحن نلتقي بكم من جديد بعد أن أتممنا قصة نبي الله سليمان عليه السلام. ننتقل اليوم للكلام عن سيدنا زكريا صلى الله على نبينا وعليه وما جاء ذكره في القرآن الكريم. قال الله تعالى: {وزكريا إذ نادى ربَّهُ ربِّ لا تَذَرني فَردًا وأنتَ خيرُ الوارِثين} [سورة الأنبياء]، وقال تعالى: {وزكريا ويَحيى وعيسى وإلياسَ كُلٌّ مِنَ الصّالحين} [سورة الأنعام]. يصل نسبه عليه السلام إلى سليمان بن داود الذي يتصلُ نسبه بـ يهوذا بنِ يعقوب، فهو من أنبياءِ بني إسرائيل، وقد وردَ في الحديثِ الشريفِ أنه كانَ نَجارًا، ويُقالُ: زكريا بالقصر، ويقال: زكرياء بالمد. ذُكِرَ اسمُ زَكريا في القرءانِ الكريمِ ثَماني مرات،...